تويتر النصر السعودي

بحث التعليم الالكتروني

Thursday, 15-Oct-20 06:40:01 UTC
  1. مفهوم التعليم الإلكتروني - سطور
  2. بحث في التعليم الالكتروني

نماذج توظيف التعليم الإلكتروني يوجد عدد من نماذج توظيف التعلُم الإلكتروني (الصيغ أو التصورات) المتعلقة بتوظيف التعلُم الإلكتروني في عمليتي التعليم والتعلُم, وهي ثلاثة نماذج أساسية وهي ما يلي: 1- النموذج المساعد. 2- النموذج المخلوط. 3- النموذج المنفرد. وهذه النماذج الثلاثة تختلف في درجة استقلالية المتعلم فتكون هذه الإستقلالية محدودة نسبياً في حالة النموذج الأول وفي أقصى حالتها في حالة النموذج الثالث وذلك بحسب ما هو موضح في الشكل التالي: 1- النموذج المساعد وفيه توظف بعض أدوات التعلم الإلكتروني جزئياً في دعم التعلم الصفي التقليدي وتسهيله ورفع كفاءته، ويتم هذا التوظيف عادة خارج ساعات الدوام الرسمي وخارج الصف الدراسي، وبعض هذا التوظيف ممكن أن يتم في أثناء التدريس الصفي في حجرات الدراسة التقليدية. ومن أهم أوجه توظيف النموذج المساعد ما يلي: 1- قيام إدارة المدرسة بوضع الجدول الدراسي على أحد المواقع الدراسية على شبكة الإنترنت وتوجيه الطلاب للإطلاع عليه. 2- استخدام الطلاب لشبكة الإنترنت كمصدر لمشروعاتهم التعليمية. 3- قيام المعلمين بوضع عدد من الأنشطة والتمارين والتكليفات على موقع معين وتوجيه الطلاب بحلها خارج ساعات الدوام.

مفهوم التعليم الإلكتروني - سطور

4- التواصل بين المعلمين والطلاب وبين الكلاب مع بعضهم بعضا وبين المعلمين مع بعضهم عن طريق البريد الإلكتروني والمحادثة وغيرها. 2- التعلم المخلوط وهو إحدى صيغ التعلم أو التعليم التي يندمج فيها التعلم الإلكتروني مع التعلم الصفي التقليدي في إطار واحد. من أمثلة قاعاته: معامل الكمبيوتر، الصفوف الذكية. هناك 4 بدائل للتعلم المخلوط هم: 1- ويتم فيه تعليم وتعلم درس معين أو أكثر في المقرر الدراسي من خلال أساليب التعلم الصفي المعتادة، وتعليم درس آخر أو أكثر بأدوات التعلم الإلكتروني كما يتم فيه تقويم تعلم الطلاب ختامياً للدرس سواء ما تم تعلمه بأسلوب صفي أو ما تم تعلمه بأسلوب إلكتروني. 2- يتشارك فيه كل من التعلم الصفي مع التعلم الإلكتروني تبادلياً في تعليم وتعلم الدرس الواحد، إلا أن البداية تكون للتعلم الصفي أولاً يليه التعلم الإلكتروني. 3- يشبه سابقه إلا أن البداية تكون أولا للتعلم الإلكتروني ثم يليه التعلم الصفي ثم التقييم الختامي التقليدي أو الإلكتروني. 4- يشبه كل من 2-3 إلا أن التناوب بين التعلم الصفي والإلكتروني يحدث أكثر من مرة داخل أحداث الدرس الواحد. 3- النموذج المنفرد و فيه يوظف التعلم الإلكتروني وحده في عملية التعليم والتعلم وإدارتها بحسبان أنه بديل كامل (أو شبه كامل) عن التعلم الصفي، ولا يتطلب حضور الطالب إلى قاعات الصف التقليدية إذ يتم في بيئة افتراضية.

[٤] المراجع [+] ↑ "What is knowledge? ",, Retrieved 09-02-2020. Edited. ^ أ ب "What is eLearning? ",, Retrieved 09-02-2020. Edited. ↑ "Top 5 Benefits of Online Learning for Teachers",, Retrieved 09-02-2020. Edited. ↑ "What are the advantages and disadvantages of E-learning? ",, Retrieved 09-02-2020. Edited.

المعرفة الإنسانية يمكن تعريف المعرفة الإنسانية على أنَّها حصيلة المعلومات والتجارب والخبرة الإنسانية في شتى مجالات الحياة، ويكتمل مفهوم المعرفة بتطبيق المعلومات التي يتحصل عليها الإنسان من مختلف مصادر المعلومات ، ويؤدّي تطبيق المعارف إلى تطوير الحياة الإنسانية وإيجاد وسائل جديدة لم تكن تُستخدم سابقًا في تنفيذ المهام والعمليات اليومية في حياة الإنسان، وهناك مجموعة من المصادر التي تتأتَّى منها المعلومات لتتحول إلى معارف فيما بعد، ومنها الكتب ومصادر التعليم، ومع تطور الحياة الإنسانية ظهرت وسائل جديدة لنقل المعرفة والحصول عليها، وهذا يقود إلى مفهوم التعليم الإلكتروني، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم التعليم الإلكتروني. [١] مفهوم التعليم الإلكتروني يطلق مفهوم التعليم الإلكتروني على العملية المتكاملة التي يتمُّ فيها استخدام التكنولوجيا الحديثة في الوصول إلى المناهج التعليمية والحصول على المعلومات، ويرتكز التعليم الإلكترونيّ بشكل رئيس على شبكة الإنترنت وما تحتويه من مواقع إلكترونية متخصصة بالجانب التعليمي، ويدخل في مفهوم التعليم الإلكتروني أيضًا كافة الدورات التدريبية أو البرامج التدريبية التي يتمُّ طرحها على الشبكة العنكبوتية، ليحصل المستفيد منها على كافة الدروس ذات العلاقة بالدورة أو البرنامج التدريبية عن بعد، وقد بدأت ملامح التعليم الإلكتروني بالظهور شيئًا فشيئًا مع اختراع جهاز الحاسوب وظهور شبكة الإنترنت التي مكَّنت ملايين المستخدمين من التواصل مع بعضهم البعض في مختلف الشؤون بما في ذلك الشؤون التعليمية.

التعبير عن وجهات النظر المتنوعة والمختلفة للطلاب بفضل وجود المنتديات الفورية التي توفر غرف الحوار، ومجالس النقاش. سهولة الوصول إلى المدرس بوقت سريع، والإحساس بالمساواة، وإمكانية تكييف طريقة التدريس. توفر المناهج طوال اليوم بالإضافة إلى توفره في جميع أيام الأسبوع؛ أي التعلم في أي وقت. بعض مصادر التعليم الإلكتروني على الإنترنت اسم المصدر باللغة العربية اسم المصدر باللغة الإنجليزية المكتبات الرقمية digital libraries البريد الإلكتروني E-Mail المواقع التعليمية Educational Sites الدوريات Periodical الموسوعات Encyclopedias قواعد البيانات Date Bases الكتب الإلكترونية Electronic Books الدروس الجماعية الالكترونية المفتوحة المصادر MOOC

بحث في التعليم الالكتروني

ويمكن تصنيفه إلى نمطين أساسيين: التعلم الإلكتروني الفردي: يتعلم الطالب المقررات الإلكترونية انفراديا عن طريق الدراسة الذاتية المستقلة إلا أنه من أبرز مشكلاته كثرة انسحاب الطلاب من دراسة المقررات وإكمالها. يسمى هذا النمط أيضاً: التعلم الإلكتروني بالخطو الذاتي. التعلم الإلكتروني التشاركي: وفيه يتعلم الطلاب من خلال مجموعات تشاركية على الشبكة online ، تتشارك كل مجموعة في تعلم الدروس أو حل مشكلات أو انجاز مشروعات، وله صورتان: 1- التعلم التشاركي المتزامن 2- التعلم التشاركي غير المتزامن شرح نماذج توظيف التعليم الإلكتروني في التعليم. فيديو YouTube

3 – محاور التعليم الإلكتروني: أو بتعبير آخر ما يميز التعليم الإلكتروني عن التعليم العادي التقليدي المتعارف عليه و هي: – الفصول الافتراضية Virtual Classes – الندوات التعليمية. Video Conferences – التعليم الذاتي E-learning – المواقع التعليمية علي الإنترنت Internet Sites – التقييم الذاتي للطالب Self Evaluation – الإدارة والمتابعة و إعداد النتائج. – التفاعل بين المدرسة و الطالب و المعلم Interactive Relationship – الخلط بين التعليم والترفية Entertainment & Education 4 – إيجابيات التعليم الإلكتروني لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا المقال ،و لكن يمكن القول بأن أهم مزايا و مبررات و فوائد التعليم الإلكتروني هي ما يلي: – زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة و المدرسة. – التعبير عن وجهات النظر المختلفة للطلاب بفضل المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش و غرف الحوار. – الإحساس بالمساواة: بما أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج. – سهولة الوصول إلى المدرس في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية. – إمكانية تكييف طريقة التدريس: من الممكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب ،فالتعليم الإلكتروني ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة وفقاً للطريقة الأفضل بالنسبة للطالب مما يساهم في مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة.. – ملاءمة مختلف أساليب التعليم: التعليم الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابته وتجميعه للمحاضرة أو الدرس كل حسب طريقته الخاصة.

مصادر التعليم الإلكتروني ، نظام إدارة التعليم الإلكتروني ، التعليم الإلكتروني المباشر، التعليم الإلكتروني المعتمد على الحاسب، التعليم عن بعد، التعلم التزامني، التعلم غير التزامني، التعلم المتنقل أو المحمول، الفصول الافتراضية وغيرها من المفاهيم و المصطلحات قد تكون غريبة عنكم الآن. لكننا نرجو ألا يبقى الأمر كذلك بعد قراءتكم لهذا الموضوع. 1- تعريف التعليم الالكتروني: يمكن تعريفه على أنه: " منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية أو التدريبية للطلاب أو المتدربين في أي وقت و في أي مكان باستخدام تقنية المعلومات والاتصالات التفاعلية مثل ( الإنترنت و القنوات التلفزيونية و البريد الإلكتروني و أجهزة الحاسوب و المؤتمرات عن بعد …) بطريقة متزامنة synchronous أو غير متزامنة ". تعريف آخر: يمكن اعتبار التعليم الإلكتروني أسلوبا من أساليب التعليم يعتمد في تقديم المحتوى التعليمي وإيصال المهارات والمفاهيم للمتعلم على تقنيات المعلومات و الاتصالات و وسائطهما المتعددة بشكل يتيح للطالب التفاعل النشيط مع المحتوى و المدرس والزملاء بصورة متزامنة أو غير متزامنة في الوقت والمكان والسرعة التي تناسب ظروف المتعلم وقدرته، و إدارة كافة الفعاليات العلمية التعليمية ومتطلباتها بشكل إلكتروني من خلال الأنظمة الإلكترونية المخصصة لذلك.

[٢] ومع تطوّر وسائل الاتصال أصبح مفهوم التعليم الإلكتروني من الركائز الأساسية في حياة الناس، وأصبح الاعتماد عليه كبيرًا في العديد من الدول المتقدمة التي تتميز بالتطور التكنولوجي وتقبل ثقافة التعليم المرن بسبب ما تتيحه العديد من المواقع الإلكترونية العالمية المتخصصة في إعطاء بعض الدورات من خلال التعليم التفاعلي، بما في ذلك تقديم الامتحانات الخاصة بهذه الدورات أو المناهج التعليمية والحصول على شهادات رسمية ومعتمدة وذات أهمية نوعيَّة، [٢] وقد أدّى ظهور مفهوم التعليم الإلكتروني إلى إحداث ثورة تعليمية حقيقية من خلال عملية التبادل المعرفي التي تخطَّت العديد من الحواجز، وأتاحت وصول العديد من المتعلمين إلى بعض المعلمين متعددي الجنسيات من ذوي المعرفة والخبرة في مجالات مختلفة. [٣] أهمية التعليم الإلكتروني بعد التعرّف على مفهوم التعليم الإلكتروني لا بُدَّ من الإشارة إلى أبرز مزايا وعيوب هذه النوع من أنواع التعليم، فمن أبرز مزاياه توفير المزيد من المرونة في طرح المعلومات دون وجود وقت محدد أو مكان محدد لإعطاء الدروس والمناهج التعليمية، والقدرة على التعليم الجزئي إلى جانب العمل ، وزيادة اعتماد المتعلم على نفسه بشكل أكبر بصفته محور العملية التعليمية، فضلًا عن إتاحة الفرصة أمام العديد من شرائح المجتمع التي تحول حواجز التعليم المادي إلى دخولها في العملية التعليمية، أمَّا أبرز عيوب التعليم الإلكتروني فتتمثل في تفاوت درجة أمان البرامج أو المواقع التعليمية، بالإضافة إلى اقتصار العديد من اختبارات البرامج التعليمية على الأسئلة الموضوعية.

– توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع (24 ساعة في اليوم 7أيام في الأسبوع): أي أن تتعلم وقتما تشاء. – الاستفادة القصوى من الزمن. – تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم: يتيح التعليم الإلكتروني إمكانية الإرسال والاستلام عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية معرفة استلام الطالب لهذه المستندات. – تقليل حجم العمل في المدرسة: التعليم الإلكتروني وفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات وكذلك وضع إحصائيات عنها وبإمكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات الطلاب إلى قاعدة بيانات الكلية. – يشجع التعليم الإلكتروني على التعليم التعاوني والعمل الجماعي وعلى تحقيق تواصل أفضل بين المتعلمين. – يوفر التعليم للأشخاص الذين لا تسمح لهم طبيعة عملهم وظروفهم الخاصة من الالتحاق بالمادة المدرس. 5 – أنواع التعليم الإلكتروني: التعليم عن بعد (Distance Education): هو أحد أساليب التعلم الذي تمثل فيه وسائل الاتصال والتواصل المتوفرة دورا أساسيا في التغلب على مشكلة المسافات البعيدة التي تفصل بين المدرس و المتعلم. التعلم الممزوج (Blended Learning): نموذج يتم فيه دمج استراتيجيات التعلم المباشر في الفصول التقليدية مع أدوات التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت.

  1. المؤذن عبدالعزيز بن ماجد
  2. مفهوم التعليم الإلكتروني - سطور
  3. بحث متكامل عن التعليم الالكتروني
  4. بحث التعليم الالكتروني pdf